المركز التركي لجراحة السمنة وداء السكري

تكميم المعدة


حاليا تعتبر من أكثر العمليات التي يتم إجراؤها للسمنة. في هذه الجراحة يتم إستئصال 3\4 المعدة و يتم إعطاء شكل أنبوبي للمعدة. بسبب تصغير حجم المعدة يعطي الشعور بالشبع المبكر مما يتسبب في نقصان الوزن. خالل هذه العملية يتم تقليل إفرازات هرمون الجوع )جريلين( الذي يفرزه قاع المعدة. بعد العملية هرمونيا ينقص إحساس المريض بالجوع مما يؤدي إلى تقليل كمية الطعام المتناول.

ما هو مقدار المعدة المزاله بعملية جراحة تكميم المعدة ؟

في عملية تكميم المعدة يتم إستئصال حوالي 3\ 4 من حجم المعدة. حجم المعدة الذي تم إستئصاله يتراوح من 800 إلى 2000 مل. أي ما يقارب عبوة 4 – 10 أكواب ماء. في المقابل فإن حجم المعدة المتبقية هو 80 – 120 مل، وهذا يساوي حجم نصف كوب ماء تقريبا. من خالل عملية تكميم المعدة يتم فقدان الوزن لسببين: األول هي تقليص حجم الطعام وحركة المعدة نظرا لصغر حجم المعدة, إزالة غدة في المعدة تفرز هرمون )جريلين( المسؤول عن الشهية و تؤدي ازالتها الى تغير هرموني. هرمون جريلين تفرزه خاليا تتواجد على السطح العلوي لجدار المعدة وهو عبارة عن بروتين بيبتيدي يتألف من 28 حمض أميني. و يقوم بتحفيز خاليا الغدة النخامية المستقبلة أو في منطقة المهاد أسفل الدماغ . نسبة إلىأمعاء اإلثنى عشر فإن كل غرام من قاع المعدة يحتوي على 10-12 ضعفا من الجريلين. وفي قول آخر فإن 80 %من هرمون الجريلين الذي يتم إفرازه في الجسم مصدرها هو الجزء من المعدة الذي يتم إستئصاله خالل عملية تكميم المعدة مما يساعد في نقص الوزن.

ما هو الفرق بين عملية تكميم المعدة وعمليات جراحة السمنة األخرى ؟

يمكن إجراؤها بإستخدام المنظار )مغلقة(، وهذا يساعد في إلتئام الجرح بسرعة، يخفف الشعور باأللم ويقلل فترة البقاء في المستشفى. تقلل من قدرة المعدة ولكن عدم تغير وظائفها فهي توفر إمكانية اإلستهالك األقل لمعظم المواد الغذائية. بسبب إستئصال منطقة قاع المعدة المسؤولة عن إفراز الجيريلين )هرمون الجوع( فإن الشعور بالجوع يقل وبالتالي يقل الوزن. وبسبب توفر الحماية آللية غطاء فتحة المعدة الذي يبطىء من تقدم الغذاء وبالتالي يسهل عملية الهضم فإن ذلك يمنع متالزمة اإلغراق. هذه المتالزمة قد تحصل خاصة في عملية تحويل مسار المعدة. بقاء الغذاءل فترة أطول داخل المعدة يولد الشعور بالشبع. مع تجنب تحويل مسار المعدة؛ فإن ذلك يزيل مخاطر إنسداد األمعاء، القرحة الهامشية، فقر الدم، هشاشة العظام، نقص الفيتامين والبروتين. تكون للجراحة المزدوجة نتائج فعالة جدا في المرحلة األولى لدى إجراؤهل للمرضى الذين يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم > 50كغ/ متر مربع. ويشكل تحويل مسار األمعاء خطرا كبيرا عند الذين بعانون من أمراض مزمنة مثل مرض األمعاء المزمنة. هذا النوع من المرضى يمكن إجراء جراحة تكميم المعدة لهم بكل سهولة. إن جراحة تكميم المعدة هي جراحة يمكن إعادة تدويرها جزئيا. ويمكن أن يزيد  وزن المريض ولو بنسبة قليلة بعد مرور 8-10 سنوات من إجراء العملية. في هذه الحالة فإن إجراء الجراحة للمرة الثانية يمكن أن تتحول إلى جراحة تبديل اإلثنى عشر + جراحة تحويل البنكرياس. وبالتالي يفقد الشخص وزنه من جديد.

ما هي سلبيات عملية تكميم المعدة المعدة االنبوبي ؟

مع جراحة المعدة األنبوبية غالبا ما يتوفر فقدان الوزن المتوقع. إال أن هذا األمر ال يحدث مع األشخاص المحبين لتناول
الحلويات. في هذه الحالة إما أن يتع المريض نظاما غذائيا جديدا بمساعدة أخصائي التغذية أو أن يتم إجراء جراحة تحويل مثل جراحة تبديل اإلثنى عشر. وبهذا يمكن حدوث الفقدان للوزن من جديد. جراحة المعدة األنبوبية تفيد في تنظيم داء السكري بمعدل 40-60 %وضغط الدم العالي بمعدل 60- 70 %إذا ال يحتاج الشخص لتناول الدواء. غير أن هذا النوع من األمراض المزمنة التي تستدعي تحويل مسار المعدة، يكون إجراء جراحة روكس – إن – واي أو عملية تحويل مسار مصغرة للمعدة أكثر فعالية وبذلك يمكن للمريض أن ستغني عن تناول الدواء بنسبة 90.%